Fiqih bab Shalat Jama’ah Tentang Bermakmum kepada Makmum

Benangmerahdasi Fiqih bab Shalat Jama’ah Tentang Bermakmum kepada Makmum, menjawab pertanyaan dari saudara Fauji Ibnu Munir.

BENANG MERAH
NO : 00385
FIQIH BAB SHOLAT JAMA’AH
[ Tentang Bermakmum kepada Makmum ]

Hallo Benang merah
WA : 0813 8445 1265
WA : 0899 8605 999


Sail : Fauji Ibnu Munir

Deskripsi :
Suatu ketika ada makmum yang dimakmumi oleh orang lain. Sedangkan imamnya makmum awal belum selesai dalam sholatnya. Dan makmum tsani tidak mengetahui kalau orang yang ia makmumi masih makmum kepada imam (bermakmum kepada makmum)

Pertanyaan

  1. Apa yang harus dilakukan sang makmum awal ( tetap makmum pada imam atau mengimami makmum yang tsani) ?

2 bagaimana hukum sholatnya makmum tsani ?


Mujawib : Humairoh, Ibnu Mukhlish, Muhammad El Kaff

Jawaban :

  1. Lebih baik tetap menjadi ma’mum karena mufaroqoh dari jama’ah hukumnya makruh.

  2. Hukum shalat ma’mum ke dua di perinci :

a) Apabila ketika permulaan berjama’ah atau ketika niat terdapat keraguan akan status orang yang dijadikan imam ( ma’mum atau tidak) maka jama’ah nya tidak sah.

b) Apabila ma’mum kedua meyakini kalau imam nya bukan bersetatus ma’mum, maka jama’ah nya sah.
Namun jika setelah selesai shalat dia baru mengetahui kalau imamnya adalah ma’mum , maka wajib baginya i’adah.

Baca Juga: Fiqih bab shalat Hukum shalat memakai cicin dari penyu dan kalung dari taring harimau 

NB : seyogyanya ma’mum pertama memberi tanda bahwa dirinya berstatus ma’mum dengan takbir.
Dan ma’mum sebaiknya memberi tahu orang yang akan dia jadikan imam dengan menepuk punggung nya


Referensi :

1) I’anatut Thalibin juz 2 halaman 42

: . (قوله: ولا قدوة بمقتد) أي ولا يصح قدوة بمقتد حال قدوته لاستحالة اجتماع كونه تابعا متبوعا، وما في الصحيحين من أن الناس اقتدوا بأبي بكر خلف النبي (ص)، محمول على أنهم كانوا مقتدين به (ص) وأبو بكر يسمعهم التكبير، كما في الصحيحين أيضا.

(قوله: ولو احتمالا) أي شكا، وهو منصوب على أنه خبر لكان محذوفا بتأويله باسم الفاعل، أي ولا يصح قدوته بمقتديا، ولو كان مريد القدوة شاكا في كونه مقتديا بأن تردد في كونه إماما أو مأموما، كأن رأى رجلين يصليان جماعة، وشك أيهما الامام؟ قال ح ل: فإن ظنه أحدهما بالاجتهاد عمل باجتهاده.

واعترض بأن شرط الاجتهاد أن يكون للعلامة فيه مجال، ولا مجال لها هنا، لان مدار المأمومية على النية لا غير، وهي لا يطلع عليها. وأجيب بأن للقرائن مدخلا في النية. ا. ه‍.

(قوله: وإن بان إماما) أي لا تصح القدوة فيما إذا شك في أنه مقتد أو لا؟ ولو تبين له بعد ذلك أنه إمام. وصورة ذلك، فيما إذا اقتدى بأحد شخصين متساويين في الموقف معتقدا أن من اقتدى به هو الامام، ثم بعد ذلك طرأ له شك في كونه إماما أو مأموما، فلا تصح القدوة به، ولو تبين له بعد ذلك أنه إمام. لكن محله – كما في سم – ما إذا طال زمن التردد، أو مضى معه ركن

2) Asy Syarqowi juz 1 halaman 242

.قوله والمأموم أى ما دام مأموما بخلاف ما لو انقطعت القدوة بسلام الإمام أو نية المفارقة فيصح الإقتداء به حينئذ فإذا سلم الإمام فقام مسبوق فاقتدى به آخر أو مسبوقون فاقتدى بعضهم ببعض صح مع الكراهة، هذا في غير الجمعة أما فيها فلا يصح ولا يدركها المقتدي بذلك

(قوله والمشكوك في مأموميته) أى المتردد فيها كأن وجد رجلين يصليان و تردد أيهما الإمام فلا يصح إقتداؤه بواحد منهما لكن محل ذلك إذا هجم واقتدى بأحدهما فإذا اجتهد فأداه إجتهاده إلى أن أحدهما هو الإمام صح اقتداؤه به و وجبت الإعادة إن تبين كونه مأموما وإلا فلا.

3) Nihayatuz Zain halaman 127

( و ) الثامن أن لا يقتدى بمن يجوز كونه مأموما فحينئذ ( لا ) يصح قدوة ( بمقتد ) ولا بمن شك في كونه مقتديا ولو اقتدى مسبوق بعد سلام إمامه بمسبوق آخر صح في غير الجمعة لكن لا ثواب فيه لأن فيه نية القدوة في أثناء الصلاة ويؤخذ من ذلك أنه لو اقتدى به إنسان من أول صلاته كان فيه الثواب أما في الجمعة فلا يصح إذ لا يجوز إنشاء جمعة بعد أخرى

DASI Dagelan Santri Indonesia

Leave a Reply

Your email address will not be published.