Tinjauan Fiqih Berkenaan dengan Pungutan liar dan KKN

Benangmerahdasi.com – Tinjauan Fiqih Berkenaan dengan Pungutan liar dan KKN. Menjawab pertanyaan keluarga DASI yang bertanya tentang fiqih bab KKN.

Fiqih bab KKN
[ tentang pungli/pungutan liar]
No : 00225
Hallo Benangmerah
WA : 0813 84451265

Tinjauan Fiqih Berkenaan dengan Pungutan liar dan KKN

DESKRIPSI

Pungutan Liar atau Pungli adalah pengenaan biaya di tempat yang tidak seharusnya dikenakan atau dipungut biaya. Walaupun Pungli termasuk ilegal dan digolongkan sebagai KKN, tetapi kenyataannya hal ini jamak terjadi di Indonesia dan di berbagai sektor.
Misalnya di sektor industri.

Menurut hasil studi dari Pusat Studi Asia Pasifik Universitas Gadjah Mada bekerjasama dengan United State Agency for International Development (USAID) pada tahun 2004, biaya Pungli yang dikeluarkan oleh para pengusaha di sektor industri manufaktur yang berorientasi ekspor saja, pertahunnya bisa mencapai 3 triliun rupiah.
Hal ini terpaksa dilakukan karena jika pelaku industri tidak menyetor sejumlah uang kepada pihak yang berwenang, maka jelas segala bentuk administrasi dan operasional akan dipersulit.

Tinjauan Fiqih Berkenaan dengan Pungutan liar dan KKN

PERTANYAAN
1. Bagaimana tinjauan fiqih berkenaan dengan Pungli seperti deskripsi di atas?
2. Bolehkah kita menyetorkan uang atas nama pungli dengan alasan seperti diatas..?

JAWABAN
1. Haram, karena merupakan Maksu yaitu pungutan-pungutan diluar apa yang ditetapkan pemerintah dan tidak sesuai Syari’at Referensi

1. Al-Misbah al-Munir, juz
2, hal. 5772. Az-Zawajir, juz 1, hal. 470
3. Sulam At-Taufiq, hal.73
2. Tidak boleh, kecuali dalam kondisi darurat seperti untuk menyelamatkan hartanya dari kerusakan.

Tinjauan Fiqih Berkenaan dengan Pungutan liar dan KKN

Baca juga: Pandangan fiqih tentang penggusuran oleh pemerintah

Referensi
1. Az-Zawajir, juz 3, hal. 221
2. Fawa’idul janiyah, hal. 550
Nomer 1:


المصباح المنير في غريب الشرح الكبير صـ 577
الجزء الثانيمكس في البيع مكسا من باب ضرب نقص الثمن وماكس مماكسة ومكاسا مثله والمكس الجباية وهو مصدر من باب ضرب أيضا وفاعله مكاس ثم سمي المأخوذ مكسا تسمية بالمصدر وجمع على مكوس مثل فلس وفلوس وقد غلب استعمال المكس فيما يأخذه أعوان السلطان ظلما عند البيع والشراء قال الشاعر وفي كل أسواق العراق إتاوة وفي كل ما باع امرؤ مكس درهم .

الزواجر عن اقتراف الكبائر صـ 470
الجزء الأولوالمكاس بسائر أنواعه : من جابي المكس وكاتبه وشاهده ووازنه وكائله وغيرهم من أكبر أعوان الظلمة بل هم من الظلمة بأنفسهم ، فإنهم يأخذون ما لا يستحقونه ويدفعونه لمن لا يستحقه ، ولهذا لا يدخل صاحب مكس الجنة لأن لحمه ينبت من حرام كما يأتي .

سلم التوفيق صـ 73
و المكس هو اخذ الشيء ظلما قهرا من البيع و الشراء ومن الزرع و غير ذلك

Nomer 2:

الزواجر عن اقتراف الكبائر صـ 221
الجزء الثالثوالأحاديث التي ذكرتها صريحة في أكثر ذلك لما فيها من الوعيد الشديد واللعنة للراشي وللمرتشي وللسفير بينهما ، وإنما قلت في الثانية باطل لقولهم قد يجوز الإعطاء ويحرم الأخذ كما في هذه المسألة ، وكما يعطاه الشاعر خوفا من هجوه فالإعطاء جائز للضرورة ، والأخذ حرام ؛ لأنه بغير حق ؛ ولأن المعطي كالمكره على إعطائه فمن أعطى قاضيا أو حاكما رشوة أو أهدى إليه هدية فإن كان ليحكم له بباطل أو ليتوصل بها إلى نيل ما لا يستحق أو إلى أذية مسلم فسق الراشي والمهدي بالإعطاء والمرتشي والمهدى إليه بالأخذ والرائش بالسعي ، وإن لم يقع حكم منه بعد ذلك ، أو ليحكم له بحق أو لدفع ظلم عنه أو لينال ما يستحقه فسق الآخذ فقط ولم يأثم المعطي لاضطراره إلى التوصل إلى حقه بأي طريق كان .وأما الرائش هنا فالذي يظهر أن يقال فيه إنه كان من جهة الآخذ فسق لما تقرر أن الآخذ يفسق مطلقا فمعينه كذلك ، وإن كان من جهة المعطي فإن كنا حكمنا بفسقه فسق رسوله وإلا فلا 

الفوائد الجنية صـ 550
(وكلما حرم أخذه حظر # إعطاؤه أيضا كما عنهم شهر) (واستثنى نحو رشوة لحاكم) لا مطلقا كما مر بل إذا كانت تبذل (توصلا لحقه) أي لإخراجه (من ظالم) فيجوز البذل ويحرم الأخذ على ما قاله جمع (وفك مأسور) في الحبس (وما قد بذله لمن يخاف هجوه ليصله) (قوله لمن يخاف) فاعله ضمير مستتر عائد الى الباذل أي للشخص الذى يخاف الباذل هجوه والسقوط في عرضه وذلك كالشعراء يهجون التاس إذا لم يعط لهم المال-الى أن قال- ويجوز البذل لمن يتحدث له في أمر جائز يقابل بأجرة عند ذى سلطان وإن كان المتحدث مترصدالها خلافا للسبكى-إلى أن قال- (وحيث ما خاف الوصي ظالما) على مال المولي (أعطى من المال) للظالم للضرورة (ليضحي سالما) محله عن المدفوع (قوله ليضحي) بضم الياء التحتية أي ليصير الباقى سالما قال الأذراعى ومن هذا لو علم أنه لو لم يبذل شيئا لقاضى سوء لانتزع منه المال وسلمه لبعض خونته وأدى ذلك إلى استئصاله اهـ

Tinjauan Fiqih Berkenaan dengan Pungutan liar dan KKN

Forum Musyawaroh
Pondok Pesantren Putri se-Jawa Timur
Di Pondok Pesantren al-Fathimiyyah Bahrul Ulum
Tambakberas Jombang Jawa Timur.

Semoga bermanfaat untuk kira semua..
Info seputar pondok pesantren dan edukasi santri bisa pembaca kunjungi di Santridasi.com

Leave a Reply

Your email address will not be published.